منتديات عراق فري
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  هل اليوفنتوس هو الوحيد الذي يستطيع آن يعود هيبه الكره الآيطآليه ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
cr7كرستيانو



عدد المساهمات : 40
تاريخ التسجيل : 07/05/2011
العمر : 26
الموقع : waseembaghdad90@yahoo.com

مُساهمةموضوع: هل اليوفنتوس هو الوحيد الذي يستطيع آن يعود هيبه الكره الآيطآليه ؟   الخميس مايو 19, 2011 3:30 am

, السلآم عليكم
يتابع محبو كرة الأزرق الإيطالي حول العالم بكثير من الأسى والألم ما آل إليه حال كرتهم المفضلة في السنوات الأخيرة ، فبعد أن كانت مواجهة أي ناد إيطالي عبارة عن جحيم لمنافسه باتت معظم فرق أوروبا الكبرى كإسبانيا وألمانيا وإنجلترا تتمنى مواجهة أندية بلاد السباكيتي لكونها معبراً أسهل من غيره وستدعم سجلها الذهبي بالفوز على من كانت أعتى أندية العالم يوماً ما .

قضيه الكالشيو بولي وبالدرجة الأولى هي السبب بحال إيطاليا وأنديتها المزري خاصة بموضوع العقوبات التي طالت أندية عديدة وحذفت لهم العديد من النقاط لكن الأكثر تأثيراً والأمضى أثراً هو إسقاط اليوفنتوس إلى الدرجة الثانية الأمر الذي كان قاتلاً ومدمراً لأندية إيطاليا ومنتخبها ونتائج مابعد عام الفوز بكأس العالم أي العام ٢٠٠٦ خير دليل ، لكن مالذي يجعل إسقاط اليوفنتوس مؤثراً إلى هذه الدرجة وما هي الأسباب التي تقودنا إلى الاعتقاد بأن مشاكل الكرة الإيطالية الحالية تتمحور جميعها بطريقة أو بأخرى حول هذه القضية ؟

اليوفنتوس أعرق أندية إيطاليا من حيث التاريخ على اعتبار أنه أول أندية إيطاليا تأسيساً في العام ١٨٩٧ وهو السبب الذي دفع محبيه يلقبونه بالسيدة العجوز كما يعلم الجميع ، كما أنه سيد الساحة الإيطالية بلا منازع من خلال فوزه بتسعة وعشرين لقباً " سحب منها اثنان بسبب الكالشيو بولي " والأقرب إليه هما الإنتر والميلان بثمانية عشر لقباً في الدوري مما يعني أن قطبي ميلانو لازالا بعيدين عنه للغاية يضاف لها أنه من أكثر أندية العالم فوزاً بالألقاب الخارجية وهو النادي الأول الذي فاز بجميع الكؤوس الأوروبية من كأس الاتحاد الأوروبي وكأس ودوري أبطال أوروبا مروراً بالمسابقة الملغية وهي كأس الكؤوس الأوروبية مما يعني أنه ركن أساسي من أركان الكرة الإيطالية وأحد دعائمها و وانهياره سيؤدي إلى انهيار البناء بأكمله .

اليوفنتوس كان طوال تاريخه موءلاً للنجوم العالميين أمثال عمر سيفوري وبلاتيني وزيدان ونيديفيد وفييرا وإبراهيموفيتش وغيرهم وهو أيضاً أكبر مصدر للمنتخب الإيطالي عبر التاريخ بنجوم من أمثال بيتينغا وبوفون وكانافارو وزامبروتا وسكيلاتشي وغيرهم كما أنه كان قبلة أيضاً للمدربين العالميي الطراز أمثال ليبي وكابيلو وتراباتوني وأنشيلوتي وغيرهم بهبوطه إلى الدرجة الثانية انفض عنه الكثير من نجومه وبات اللاعبون يرفضون الانضمام إليه وآخرهم كريشيتو النجم الصاعد وذلك بعد أن الفضل البقاء في جنوى على القدوم إلى اليوفنتوس وبوريلو الذي فضل الذهاب وبذلك فقدت إيطاليا أحد أهم عناصر جذب النجوم إليها سواء على صعيد اللاعبين أو المدربين بعد أن كان اليوفي حلماً لأي شخص يعمل في مجال كرة القدم .

الكالشيو بولي أدت أيضاً إلى إيقاف لوتشيانو موجي المدير السابق لليوفي لمدة خمسة أعوام وهو ثعلب الانتقالات والشخصية القوية في كرة القدم الإيطالية ويكفي أن نعلم أنه جلب زيدان بمبلغ زهيد وباعه بمبلغ لم يحطمه سوى كريتسيانو رونالدو مع مدريد وجلب بدلاً عنه لاعبين من طينة نيدفيد وبوفون مما جعل اليوفي أقوى بكثير بعد رحيل زيدان وهو من انتزع زلاتان إبراهيموفيتش من بين أسنان الكثير من الأندية الكبرى عندما كان يلعب في الأياكس ، وبإيقافه خسرت إيطاليا أحد رجالاتها الأقوياء في مجال كرة القدم وواحداً من القلائل الذين عرفوا كيفيه توظيف المال القادم من عائلة إنييلي مع العلاقات المميزة التي تسمح له بجلب أفضل اللاعبين والمدربين مما افقد اليوفي الكثير من شخصيته القوية خارج الملعب ولم يستفد منه أي فريق في إيطاليا من خدماته .

الفضيحة أدت وكما قلنا إلى دفع عدد من نجوم اليوفي إلى تركه فما كان من الإنتر إلّا أن تلقفهم مستغلاً وضعية الميلان السيئة على اعتبار أن العقوبات طالته كذلك الأمر وهددت مشاركته في دوري أبطال أوروبا مما منعه من جذب بعض النجوم وأكبر مثال هو إبراهيموفيتش فطبشت كفة القوة لمصلحة الإنتر الذي تسيد الساحة المحلية على أنقاض اليوفي وفقدت المنافسة والمتعة مما أضعف الكرة الإيطالية بشكل عام وهنا لا نحمل المسؤولية للإنتر فهو تصرف وفقاً لمصالحه لكن هبوط اليوفي هو ما أدى إلى إخلال هذا التوازن الدقيق في القوى .

السقطة كانت قوية للغاية ولم يستطع اليوفي حتى الآن من تدارك تبعاتها رغم كل محاولاته الجادة ولم تنفع أموال عائلة إنيلي التي صرفت بسخاء سواء لبناء ملعب جديد أو لجلب الكثير من اللاعبين الجدد لأنها افتقدت إدارة قادرة كإدارة على توليف الأموال مع المهارات كإدارة موجي ففشلت العديد من الصفقات وبقي اليوفي يعاني من تخبطات وحتى قدوم الداهية ماروتا لم يغير من الوضع كثيراً وفوزهم على الإنتر ليس دليل عافية لأن مباريات ديربي إيطاليا خارج كل الحسابات دائماً .

إحدى المقولات الشهيرة أنه لو كان اليوفي بخير فالكرة الإيطالية بخير والعكس بالعكس والدلائل والنتائج الحالية تؤكد هذا الكلام وقد يقول البعض أن المسألة أكبر من اليوفي لأن الملاعب بالية والأزمات المالية تضرب أندية إيطاليا دون رحمة وهذه الأسباب مؤثرة وهي أمور يتوجب على مسؤولي الاتحاد الكروي الإيطالي معالجتها بالتعاون مع الحكومة لإعادة الألق للكرة الإيطالية لكن الخطوة الأولى على الطريق الصحيح تكمن في عودة اليوفي إلى سابق عهده كفريق ذو شخصية قوية يكون قبلة حقيقية للنجوم مما يعيد الكالشيو إلى ألقه المفقود ويرفد المنتخب الأزرق بأفضل اللاعبين كما كان دائماً وإلا فإن الكرة الإيطالية ستبقى عرجاء وعاجزة عن اللحاق بمثيلاتها الأوروبية بل أنها ستخسر مركزها الريادي بين أقوى دول العالم وأول الغيث خسارتها للبطاقة الرابعة لمصلحة الألمان وهو الأمر الذي لن يفرح سكان البلد الذي قيل عنه أنه كان سيخترع كرة القدم لو لم تكن موجودة ولا عشاق الآزوري حول العالم .



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



في آلآخيـر سوف آريدكم الآجآبه عن سؤالين همآ ؟



سـ1 / هل آلآنتر من تسبب في سقوط الكره الآيطآليه بالسنوآت آلآخيره ؟

سـ 2 / هل اليوفنتوس هو الوحيد الذي يستطيع آن يعود هيبه الكره الآيطآليه ؟
......................

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل اليوفنتوس هو الوحيد الذي يستطيع آن يعود هيبه الكره الآيطآليه ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
iraq free :: قسم الرياضة :: رابطة مشجعين الدوري الأيطالي-
انتقل الى: